عشاق برشلونة

كل ما هو جديد عن برشلونةمن مباريات أهداف و صور و أخبار عن اللاعبين


    معلومات عن اوكرانيا

    شاطر
    avatar
    messi

    default معلومات عن اوكرانيا

    مُساهمة من طرف messi في الخميس أغسطس 27, 2009 9:30 am






    اوكرانيا



    علم



    شعار






    [b]جمهورية أوكرانيا، ثاني اكبر الدول في أوروبا الشرقية، ونظراً لموقعها الجغرافي المتميز تعرضت أوكرانيا للاحتلال من قبل الكثير من الدول، التي سعت للاستفادة من موقعها وثرواتها، وعلى الرغم من تعرضها للاحتلال أكثر من مرة إلا أن أوكرانيا مازالت تحتفظ بهويتها وثقافتها وسحرها، فتتمتع بالعديد من المعالم الأثرية والطبيعية والتي تشكل عامل جذب هام للعديد من السياح.





    الموقع

    تقع أوكرانيا بأوروبا الشرقية يحدها من الجنوب البحر الأسود وبحر أزوف، وتحدها روسيا من الشرق، ومن الشمال روسيا البيضاء، أما حدودها الغربية فتشترك فيها مع كل من المجر وسلوفاكيا، وبولندا، ومن الجنوب الغربي رومانيا ومولدوفا.




    معلومات عامة عن أوكرانيا

    المساحة: تبلغ مساحة أوكرانيا 603.700 كم2.
    عدد السكان: يبلغ عدد السكان 45.994.287 نسمة.
    العاصمة: كييف
    اللغة: اللغة الرسمية للبلاد الأوكرانية 67%، الروسية 24%، وغيرها من اللغات الأخرى مثل الرومانية والبولندية والمجرية، كما تستخدم اللغة الإنجليزية والألمانية والفرنسية.
    العملة: جريفنا أوكراني
    الديانة: المسيحية





    مظاهر السطح


    تتشكل الأراضي الأوكرانية من السهول الخصبة المنبسطة، يحدها البحر الأسود من الجنوب، وتقبع جبال الكربات في غرب البلاد، بينما تقع شبه جزيرة القرم في أقصى الجنوب، وتقطع الأراضي الأوكرانية عدد من الأنهار من أهمها الدنيبر، الدونتز، والدنيستر

    ومن أعلى الإرتفاعات بالبلاد قمة جبل هورا هوفيرلا والتي يبلغ ارتفاعها 2061 متر فوق مستوى سطح البحر.


    [img:bef6]http://www.ii5ii.com/4thread/different/j.ddk_l,hqdu_hgj.dk_hgj[ldg_hgw,v_lkj]n_.gif[/img:bef6]

    المناخ

    يسود أوكرانيا مناخ قاري معتدل، وتخضع الأجزاء الجنوبية من شبه جزيرة القرم لمناخ البحر المتوسط، ويتنوع المناخ في الشتاء بين بارد على طول ساحل البحر الأسود، وشديد البرودة بالمناطق الداخلية ، وفي فصل الصيف يعم المناخ الدافئ أجزاء واسعة من البلاد، ويصبح حار بالمناطق الجنوبية، تزداد الأمطار في شمال وغرب أوكرانيا، وتنخفض في شرقها وجنوبها.







    نبذة تاريخية

    [size=18]تعرضت أوكرانيا على مدار تاريخها للكثير من أشكال الاحتلال ويرجع ذلك لموقعها المميز بين قارتي أسيا وأوروبا بالإضافة لغناها بالثروات الطبيعية، مما جعلها مطمعاً للعديد من الدول، فحكمت بعض القبائل الإيرانية البلاد منذ القرن السابع قبل الميلاد، وتوالى الاحتلال على الأراضي الأوكرانية ففي القرن الثالث قام "الجوت" قبائل جرمانية بفرض سيطرتهم على البلاد، ثم تم طردهم من قبل القبائل السلافية التي احتلت بدورها وسط وشرق أوكرانيا في القرن السادس بعد الميلاد، وكانوا السبب في تأسيس مدينة كييف العاصمة الحالية لأوكرانيا، والتي شهدت حالة من الازدهار كمركز لدولة الروس.
    في عام 1239 قام المغول بالاستيلاء على أجزاء كبيرة من الأراضي الأوكرانية، وأصبحت الأجزاء الشمالية من أوكرانيا تحت سيطرة كل من بولندا وليتوانيا عام 1350، وشهد الأوكرانين في ظل الاحتلال أشكال عديدة من الاستعباد، الأمر الذي قاومه فلاحين أوكرانين عرفوا باسم القوزاق والذين لعبوا دوراً بارزاً في المصير التاريخي لأوكرانيا مدافعين عن أراضيهم.
    بينما خضع الجزء الجنوبي من البلاد لسيطرة التتر، وانضمت باقي الأجزاء إلى روسيا، عقب تقسيمات بولندا ما بين عامي 1772 و 1795، أصبحت كل الأراضي الأوكرانية جزءا من روسيا باستثناء أقصى غربها الذي وقع تحت السيادة النمساوية، وحظرت روسيا استخدام اللغة الأوكرانية وتعلمها.
    بعد استقلالها عن روسيا عام 1917 وقعت أوكرانيا تحت سيطرة الحكم السوفيتي، وعقب قيام الثورة البلشفية، شكلت أوكرانيا واحدة من أربع جمهوريات قام عليها اتحاد الجمهوريات السوفيتية الاشتراكية، وقد ذاق الأوكرانيين مرارة الاحتلال في هذه الفترة.
    تزايد السخط على الحكم السوفيتي عقب كارثة مفاعل تشرنوبل بالقرب من العاصمة كييف، والتي راح ضحيتها العديد من الضحايا، وكانت النتيجة أن أعلنت أوكرانيا استقلالها في عام 1991 بعد تفكك الاتحاد


    السياحة والمدن

    تضم أوكرانيا العديد من عوامل الجذب السياحي والتي تتنوع ما بين المناظر الطبيعية الخلابة وروعة المعمار، بالإضافة للأماكن الأثرية والثقافية المتنوعة والتي تأثرت في العديد من العصور بالثقافة البيزنطية وثقافة الفيكنج، وعلى الرغم من ذلك مازالت أوكرانيا محتفظة بملامحها القديمة من الكنائس الأثرية ذات المعمار الرائع والموسيقى الفلكورية، والمكتبة الضخمة التي أسسها الأمير ياروسلاف في القرن الثاني عشر الميلادي، وغيرها من المعالم التاريخية.
    تضم أوكرانيا العديد من المدن الرائعة والتي تمتزج بها المناظر الطبيعية مع التاريخية في تناغم رائع يجذب السياح، نذكرالعاصمة الأوكرانية "كييف" التي تعد من أهم المدن الرئيسية بالدولة، فتعد مركز للمصالح الحكومية مثل البرلمان، ووزارة الخارجية والقصر الرئاسي، بالإضافة للشركات العالمية وهي المركز الصناعي الأول بأوكرانيا، وعامل جذب للسياح حيث تزخر بالأماكن التاريخية والسياحية مثل كنيسة ميهكايليفسكا، وكنيسة القديس أندرو، وشارع خريسشاتك، والعديد من المباني التاريخية الأخرى.

    من المدن الجميلة الأخرى مدينة "لفيف" وهي عاصمة أوكرانيا الغربية، تم تأسيسها خلال القرن الثالث عشر الميلادي على يد الملك دانيلو، وتضم المدينة العديد من المعالم التاريخية التي تجمعت بها على مر العصور من المعالم الموجودة بها دار الأوبرا، كاتدرائية الدومينيكان، الكنيسة الأرمينية، ميدان السوق بالسيتي هول، القلعة وغيرها من المعالم الهامة.
    أما مدينة لوتسك فهي مدينة صغيرة ذات تاريخ عريض تم تأسيها في القرن الحادي عشر، ويوجد بها قلعة الملك لوبارت الليتواني القديمة، والعديد من المباني الدينية الأرثوذكسية، والكاثولوكية، واليهودية .

    تعد مدينة "أوديسا" عاصمة جنوب أوكرانيا والبوابة البحرية لها، تم تأسيها في نهاية القرن الثامن عشر، يغلب على مبانيها التأثير المعماري للشرق وأسلوب البحر المتوسطي المتأثر بالطابع الفرنسي والإيطالين وتشتهر هذه المدينة بسلالم بوتمكين والتي تصل ما بين الميناء البحري ومجموعة من المباني الكلاسيكية، وتمثال دوق ريشليو، بالإضافة للمطاعم والمقاهي والأماكن الترفيهية، والشواطئ الممتعة.

    مدينة "خاركيف" هي ثاني اكبر المدن بأوكرانيا والعاصمة الثقافية لها، تأسست في نهاية القرن السابع عشر، وهي مدينة حديثة نسبياً، وتضم ثاني اكبر ميدان بأوروبا، بالإضافة لكاتدرائية أوسبنسكي، وبعض التماثيل وغيرها من المعالم.
    ومن المدن الرائعة بأوكرانيا أيضاً مدينة يالطا الواقعة على البحر الأسود وتضم العديد من المناظر الطبيعية الخلابة فتقع بها الجبال والأنهار والعديد من الآثار وتنتشر بها الخضرة والأشجار، وتعد المدينة عامل جذب للسياح من جميع أنحاء العالم الذين يتوافدوا عليها من اجل التمتع بالاستجمام على شواطئها الرائعة.
    ويمكن للسائح التمتع بمشاهدة العادات والتقاليد الأوكرانية والتي مازالت تحتفظ بالكثير من الملامح الفلكلورية الخاصة بها، مثل عادات الزواج وغيرها من الاحتفالات والمهرجانات،
    والتي يوجد لكل منها طقوسه المختلفة





























      الوقت/التاريخ الآن هو السبت يوليو 21, 2018 8:26 am