عشاق برشلونة

كل ما هو جديد عن برشلونةمن مباريات أهداف و صور و أخبار عن اللاعبين


    (- إحسان الظن بالناس -)

    شاطر
    avatar
    messi

    default (- إحسان الظن بالناس -)

    مُساهمة من طرف messi في الخميس أغسطس 27, 2009 8:05 am









    (- إحسان الظن بالناس -)



    لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة لمن كان يرجو الله واليوم الآخر



    عن أبي هــريرة رضي الله عنه ، أنَّ رســول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال: (( إياكم والظن، فإنَّ الظن أكذب الحديث )) [ متفق عليه: 6067-6536 ] .



    وقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يعلم المسلمين حُسن الظن، فقد جاءه رجل يقول: "إن امرأتي ولدت غلامًا أسود. فقال النبي صلى الله عليه وسلم: هل لك من إبل؟ قال: نعم. قال: فما ألوانها؟ قال: حُمْرُ. قال: هل فيها من أورق؟ [يعني فيه سواد] قال: إن فيها لأورقًا. قال: فأنى أتاها ذلك. قال: عسى أن يكون نزعه عِرْقٌ. قال: وهذا عسى أن يكون نزعه عِرْق"[رواه البخاري ومسلم واللفظ له].


    وأما السلف رضي الله عنهم وأرضاهم؛ فقد نأوا بأنفسهم عن هذا الخلق الذميم، فتراهم يلتمسون الأعذار للمسلمين، حتى قال بعضهم: إني لألتمس لأخي المعاذير من عذر إلى سبعين، ثم أقول: لعل له عذرًا لا أعرفه. فهلا تأسى الخلف بالسلف، فنأوا بأنفسهم عن سوء الظن؟.
    إن هؤلاء الذين ساءت ظنونهم بالمسلمين أسوتهم في ذلك هو ذاك الرجل الذي قال للنبي صلى الله عليه وسلم: والله إن هذه القسمة ما عُدل فيها وما أريد بها وجه الله".


    وقد قسَّم بعضهم سوء الظن إلى قسمين كلاهما من الكبائر وهما:
    1- سوء الظن بالله: وهو أعظم إثمًا وجرمًا من كثير من الجرائم؛ لتجويزه على الله تعالى أشياء لا تليق بجوده سبحانه وكرمه.
    2- سوء الظن بالمسلمين: وهو أيضًا من الكبائر، فمن حكم على غيره بشر بمجرد الظن حمله الشيطان على احتقاره وعدم القيام بحقوقه وإطالة اللسان في عرضه والتجسس عليه، وكلها مهلكات منهيٌ عنها.
    وقد قال بعض العلماء: وكل من رأيته سيئ الظن بالناس طالبًا لإظهار معايبهم فاعلم أن ذلك لخبث باطنه، وسوء طويته؛ فإن المؤمن يطلب المعاذير لسلامة باطنه، والمنافق يطلب العيوب لخبث باطنه.
    فإياك أخي والظن، وادع ربك أن يصرف عنك خواطر السوء، وإن لم تستطع أن تدفع عن نفسك فلا أقل من السكوت وعدم الكلام بما ظننت لعلك تسلم.
    فإن تنج منها تنج من ذي عظيمة وإلاَّ فإني لا إخالك ناجيًا.


    وما أحسن ما قال الشاعر:
    فلا تظنن بربك ظـن سـوء.. ... ..فإن الله أولـى بالجميـل
    ولا تظنن بنفسك قطُّ خيـرًا.. ... ..فكيف بظـالم جانٍ جهولِ
    وظنَّ بنفسك السوءى تجدها.. ... ..كذلك خيرُهـا كالمستحيل
    وما بك من تقىً فيها وخـيرٍ.. ... ..فتلك مواهب الربِّ الجليل
    وليس لها ولا منها ولكـنْ.. ... ..من الرحمن فاشكـر للدليـل







    من الاخطاء العظيمة الحكم على نيات الاخرين ويقع فيها كثير من العوا م واشباه العوام ممن ينتسب الى طلب العلم بل لايكتفون بذلك حتى يقسمون بالله العظيم على ذلك وكانهم اطلعوا على الغيب اوشقوا عن قلوب الناس ولنتامل هذا الحديث


    عن أسامة بن زيد قال : (بعثنا رسول الله صلى الله عليه وسلم في سرية فصبحنا الحرقات من جهينة فأدركت رجلا فقال لا إله إلا الله فطعنته فوقع في نفسي من ذلك فذكرته للنبي صلى الله عليه وسلم فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم أقال لا إله إلا الله وقتلته قال قلت يا رسول الله إنما قالها خوفا من السلاح قال أفلا شققت عن قلبه حتى تعلم أقالها أم لا فما زال يكررها علي حتى تمنيت أني أسلمت يومئذ رواه مسلم






    قال النووي رحمه الله

    ومعناه أنك إنما كلفت بالعمل بالظاهر وما ينطق به اللسان , وأما القلب فليس لك طريق إلى معرفة ما فيه , فأنكر عليه امتناعه من العمل بما ظهر باللسان . وقال : أفلا شققت عن قلبه لتنظر هل قالها القلب واعتقدها وكانت فيه أم لم تكن فيه بل جرت على اللسان فحسب يعني وأنت لست بقادر على هذا فاقتصر على اللسان فحسب

    , يعني ولا تطلب غيره . وقوله صلى الله عليه وسلم : ( أفلا شققت عن قلبه )



    فيه دليل للقاعدة المعروفة في الفقه والأصول أن الأحكام يعمل فيها بالظواهر , والله يتولى السرائر ))). ‏ اقول ويدخل فيه ماخطه البنان في مقال اوكتاب والله اعلم ..


    تم بحمد الله ..


      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة مايو 25, 2018 10:54 am