عشاق برشلونة

كل ما هو جديد عن برشلونةمن مباريات أهداف و صور و أخبار عن اللاعبين


    سورة يوسف (إصبر ولا تيأس)),

    شاطر
    avatar
    messi

    default سورة يوسف (إصبر ولا تيأس)),

    مُساهمة من طرف messi في الخميس أغسطس 27, 2009 7:03 am

    </A>



    تسير أحداث القصة بشكل مدهش فالأصل أن يكون محبة الأب لابنه شيء جميل

    لكن مع يوسف تحول هذا الحب لأن جعله إخوته في البئر،

    ثم إن الوجود في البئر أمر سيء لكن الله تعالى ينجي يوسف بأن التقطه بعض السيّارة

    ثم كونه في بيت عزيز مصر كان من المفروض أن يكون أمراً حسناً لولا ما همّت به امرأة العزيز،

    ثم السجن يبدو سيئاً لكن الله تعالى ينجيه منه ويجعله على خزائن الأرض ثم يصبح عزيز مصر

    وكأن الرسم البياني للسورة يسير على النحو التالي:

    بيت الأب

    البئر السجن

    عزيز مصر

    قصر العزيز

    وقد أسهبت السورة في ذكر صبر يوسف على محنته بدءاً من حسد إخوته له وكيدهم ثم رميه في الجبّ

    ومحنة تعلق إمرأة العزيز به ومراودته عن نفسه ثم محنة السجن بعد الرغد الذي عاشه في بيت العزيز

    ولمّا صبر على الأذى في سبيل العقيدة وصبر على الضر والبلاء نقله الله تعالى من السجن إلى القصر

    وجعله عزيز مصر وملّكه خزائن الأرض وجعله السيد المطاع والعزيز المكرم . و

    هكذا يفعل الله تعالى بأوليائه ومن يصبر على البلاء فلا بد لرسول الله أن يقتدي بمن سبقه من المرسلين ويوطّد نفسه على تحمل البلاء

    (فاصبر كما صبر أولي العزم من الرسل). وكأنما قصة يوسف مشابهة نوعاً ما لما حصل مع الرسول

    فيوسف لاقى الأذى من إخوته والرسول لاقاه من أقرب الناس إليه من أقاربه وعشيرته

    ويوسف هاجر من بلده إلى مصر وفيها أكرمه الله بجعله عزيز مصر وفي هذا إشارة للنبي أنه بهجرته إلى المدينة سيكون له النصرة والمنعة

    ويحقق الله تعالى له النصر على من آذوه وأخرجوه من مكة. وقد تحدثت الآيات كثيراً عن عدم اليأس في سورة يوسف

    فالأمل والصبر موجودان دائماً للمؤمن مهما بلغت به المحن والبلايا

    (يَا بَنِيَّ اذْهَبُواْ فَتَحَسَّسُواْ مِن يُوسُفَ وَأَخِيهِ وَلاَ تَيْأَسُواْ مِن رَّوْحِ اللّهِ إِنَّهُ لاَ يَيْأَسُ مِن رَّوْحِ اللّهِ إِلاَّ الْقَوْمُ الْكَافِرُونَ) آية 87 وآية 110

    (حَتَّى إِذَا اسْتَيْأَسَ الرُّسُلُ وَظَنُّواْ أَنَّهُمْ قَدْ كُذِبُواْ جَاءهُمْ نَصْرُنَا فَنُجِّيَ مَن نَّشَاء وَلاَ يُرَدُّ بَأْسُنَا عَنِ الْقَوْمِ الْمُجْرِمِينَ).

    ولننظر إلى قمة التواضع عند يوسف عليه السلام فبعد كل ما أعطاه الله تعالى إياه من ملك مصر

    وجمعه بأهله جميعاً ماذا طلب من ربه بعد هذا كله؟ قال:

    (رَبِّ قَدْ آتَيْتَنِي مِنَ الْمُلْكِ وَعَلَّمْتَنِي مِن تَأْوِيلِ الأَحَادِيثِ فَاطِرَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ أَنتَ وَلِيِّي فِي الدُّنُيَا وَالآخِرَةِ تَوَفَّنِي مُسْلِمًا وَأَلْحِقْنِي بِالصَّالِحِينَ) آية 101، فيا لتواضعه عليه لسلام


      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء نوفمبر 13, 2018 3:02 am